هل تنجح المؤامرات و التحالفات الصهيونية حول العالم و في الوطن العربي؟

اذهب الى الأسفل

245 هل تنجح المؤامرات و التحالفات الصهيونية حول العالم و في الوطن العربي؟

مُساهمة من طرف REEMHEEH في 2018-02-01, 12:14 am

هل تنجح المؤامرات و التحالفات الصهيونية حول العالم و في الوطن العربي؟



هذا يعتمد على الزاوية التي تنظر منها, فالكيان الصهيوني الذي سمى نفسه إسرائيل أي يعقوب و يعقوب عليه السلام منهم براء, و كأنه لم يكفه ما لقيه من أخوة يوسف في حياته حتى يعاني من قتلة الأطفال بعد موته و كأن النعيم و الأمان الذي أراده الله تعالى له على يد ولده المظلوم يوسف الكريم بن الكريم بن الكريم عليهم جميعاً و على الحبيب محمد خاتمهم و خاتم الأنبياء صلاة و سلام كريمين حميمين, كأن هذا النعيم في مصر لم يرى من يتمسحوا كذبا بإسمه أن يردوه لمصر إلا بتسميم أرضها بمبيدات إسرائيلية طويلة الأمد بالعقود تدمر هرمونات النمو لزراعيها و آكلي ثمرها ثم منع الماء عنها......., في الحقيقة هذا هو جوهر المقال فالكيان المسخ إسرائيل هو قدم شؤم على كل من يتعامل معه أو حى يهادنه .... بالأدلة و الشهادات و التفاصيل

لن نذهب بعيداً فأقرب حلفاؤهم حيث الحكومات المشتراه من خلال وول ستريت و خلفاؤها الذين تم تحضيرهم من خلال السيطرة و التسويق لرواتبهم و مراقبة تحركاتهم الواقعية بل و ميولهم الإفتراضية من خلال السيطرة على كل مواقع التواصل و التيوب و البريد الإلكتروني و المتصفحات بل و حتى تسجيل النطاقات من الأساس - تخيل مجتمع يعمل لصالح أخبث من فيه و دليل جريمة تدمير و قتل إسرائيل للأمريكين في عرض البحر - فقط إبحث عن

USS Liberty

في اي محرك بحث و يأتيك الخبر اليقين

التضحية بك كحليف هو جزء من اليهودية الصهيونية و هي اليهودية المرتدة التي لا تمت لدين موسى عليه السلام بصلة أبداً




فكل الرسل دعوا للأيمان, فالإيمان يوحد و يجمع مع إختلاف الملل و المقاصد و المشارب و الالوان و الأجناس و اللغات و الأعراق و الميول و يجعالها جميعاً تمايزاً مميزاً و تناغماً متوافقاً مؤتلفاً لا تجده إلا في دولة الله العلي القدير

و لكن عندما يرث الدعوة عباد الدنيا تتحول إلى أديان و عقائد و مذاهب و أفكار متناحرة كلَ يدافع عن من وثقوا به ليحتفظوا بمكاسبهم منهم كالعبيد

هذه الكلمة قالها لي أحد الغربيين " نحن عبيد العصر الحديث تحت وهم التقدم", و لذلك فإن الله حسم المسألة لعباده بقوله عز و جل في سورة آل عمران

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19)

كان الإسلام مع آدم مع إدريس مع نوح مع هود مع صالح مع لوط مع إبراهيم الخليل مع إسماعيل مع إسحاق مع يعقوب مع يوسُف مع شعيب مع أيوب مع ذا الكفل مع يونُس مع موسي مع هارون مع إلياس مع داوود مع سليمان مع زكريّا مع يحي مع عيسى مع محمد خاتم الأنبياء عليهم جميعاً صلاة و سلاماً طيبين كريمين إلى يوم الدين - دين واحد و إيمان واحد و لكن عباد الدنيا هم أصحاب بدعة تجارة الأديان و المذاهب حتى يتقاتل الناس و يغنموا هم - الأمر ليس ببعيد عن إسرائيل حيث مخترع الماركسية يهودي و مخنرع الإلحاد يهودي و مخترع الرأسمالية الربوية يهودي و هكذا تبدأ الخطة و تكون إسرائيل من أكبر مورد الأسلحة النوعية في العالم حتى توردها لماينمار لقتل الروهنجيا العزل " قال ابن كثير رحمه الله: فَأَمَّا الْحَدِيثُ الَّذِي رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي صَحِيحِهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ حَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ، وَحَدِّثُوا عَنِّي وَلَا تَكْذِبُوا عَلَيَّ "

و لعشق إسرائيل عمل تحالفات متتالية للتضحية بمن تحالف فو آتون مؤامراتها بدء تحالف اليهود مع السود في أمريكا و إذا بها تتركهم للقتل المباشر في الشوراع لأن المصلحة تتالت للبيض المتطرفين و هكذا



ثم اليهود مع الهنود و التضحية قادمة لا محالة حيث المواجهات بين أسيا و أمريكا

فإسرائيل كإدارة تواطؤ تدير عصابات ماسونية في شكل حكومات و عصابات سرطانية بالمجتمعات و الموساد و الشيت بيت مع قطاعات في السي أي آى و الإف بي أي و السيسس الكندي و حتى التصنت بالتواطؤ على قطاعات من الحكومة البريطانية و المثال يطول, و مع ذلك فإن قدمهم الشؤم أفشل تحالف جنوب السودان و أفشل إستخدام الأكراد لسرقة زيت العراق و أفشل تحالف السود مع اليهود بأمريكا الشمالية و يفشل حاليا تحالف الهنود مع اليهود و السبب أن الصهاينة يستخدمون التحالفات للتضحية بالمتحالف معهم كطقس لديهم و حتى الاطفال و ليس التحالف بالمعنى الطبيعي

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ " (آل عمران :75)

فالتضحية بالمتحالف معهم هو جزء من عقيدة بني إسرائيل بعد أن حرفوها عند ضياع التوراة منهم كعقاب

ما يسعنا في هذا المقال هو إلقاء الضوء على أن مصلحة المسلمين العليا هي المستهدفة من إسرائيل و أنها معركة وجود و لمن لأسف البعض لا يرى ذلك لطمعه الدنيوي أو نظرته العقائدية الضيقة و لأنه لا ينظر لأكثر من يومه و نقول لكل مرء يومان يومه الآن و يوم القيامة - فيوم القيامة حتى على أنكره - وسط عجبك و صعقة أعدائك

أعضاء الماسونية يفتخرون بصورة تذكارية بالتضحية بابناء أعز حلفائهم - إبحث بنفسك بالصورة في محركات البحث

و في الحقيقة نحن في بنك التقنيات الدولي نشكر المؤامرات الإسرائيلية المتكررة منها مباشرة أو من أزلامها فهي تبين لنا مباشرة أوجه الهشاشة بالبيئات التي نختار نشر التقنيات الإسلامية بها و بالتالي إختبارهم للمجتمعات أمامنا بالمؤامرات الممنهجة توضح ما يحتاجه كل مجتمع في وقتها و أي بيئة تعتبر غير مناسبة لتأسيس تقنيات محددة بسبب أختراق البيئة و قبولها للمخترقين و عوزها للبصيرة فيمن معه سبل النجاة - فالإختبار الأولي الذي تقع فيه إسرائيل بمؤامراتها هو خير إختبار للمجتمعات بدون تدخل منا - قال المولى عز وجل في سورة النور

لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11)

و في نهاية المقال ظهر لنا أن من كل وجهة نظر فإن التحالف مع إسرائيل ينتهي دائماً بالشؤم و التضحية بك - حتى اليهود الصهاينة أنفسهم لم تجد واحد من ملايين يقف و يعترض على سرقة القدس من المسلمين

يقول العزيز الجليل في سورة المائدة

لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ ۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80)



فلن يلبث أن يكتشف العالم شؤم ورد بني إسرائيل فيطردوهم و يبدا الجمع الأخير و لن تجد حتى من جهت النظر الإسرائلية سوى الحسرة و الندامة فما بالك بيوم القيامة



www.7777777.Ca
منصة النشر الإعلامي لبنك التقنيات الدولي

إتحاد منصات بنك التقنيات رشوان.كوم :
https://rushwan.com - المركز العربي الأصيل لإتحاد منصات بنك التقنيات - لا ترجمات آلية بمنصات بنك التقنيات إطلاقاً
http://rushstar.com - المركز العالمي لإتحاد منصات بنك التقنيات بعدة لغات - لا ترجمات آلية بمنصات بنك التقنيات إطلاقاً
http://rushstar.com/R.S.Proteks/Dr-Rushwan%20Technopreneurship/Technopreneurs.htm
كورسات البروفسور رشوان للجميع بدون تفرقة
http://niagaratv.tv - منصة العلاجات الطبيعية ببنك التقنيات الدولية - ثورة فوائق الفايتوز - التقنية السابعة
http://www.niagaramalls.com - المنصة العربية لمنتجات التقنية السابعة لبنك التقنيات بأسعارها و عبواتها و طريقة الطلب
http://www.rushstar.net - منصة التجارة البينية - المنتجات التقنية الخام بجملة الجملة لمستثمري التقنية الناشئين و المتمرسين
http://www.nanomax.ca - منصة العلاج بتقنيات النانو صيحة القرن الحادي و العشرين - التقنية التاسعة - إستمتع بما كنت تظنه مستحيلاً
http://www.rushstar.org - منصة التأهيل الاسري للتوحديين بأقل تكلفة بحب و عناية - بعيداً عن إستغلال المراكز
http://www.rushstar.com/HealthCare/wild_ginseng.htm - مشاريع غابات الجنسنج البري لعلاجات الإشعاع النووي و الوقاية منه
http://hovercollege.com - منصة صناعة الطوافات و معدات الإنقاذ في الحروب و السيول و الفيضانات و الإضطرابات
http://www.rushstar.com/Automotive - منصة دعم السيارات و المعدات تحت الظروف الشاقة و عبر الصحراء و دراجات الحرارة حتى الستين مئوية

الناشر الذهبي - حيث يصبح الشغف إحترافاً

مباشرة من إدارة النشر الإعلامي من بنك التقنيات الدولي


https://com3006.wixsite.com/zamzam/single-post/2017/09/15/آليات-النشر-مع-بنك-التقنيات-الدولي

تحياتي
avatar
REEMHEEH
عضو مشارك
عضو مشارك

{الجـنــس} : انثى
{الإقــامـة} :
{آلـعـمـــر} : 28
{آلمسـآهمـات} : 39
{تآريخ آلتسجيل} : 08/12/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى