انفلونزا الخنازير ( مهم جدا)

اذهب الى الأسفل

245 انفلونزا الخنازير ( مهم جدا)

مُساهمة من طرف مأمون البيقاوي1993 في 2009-09-23, 3:08 pm

كل ما تريد أن تعرفه عن إنفلونزا الخنازير
من تاريخ الوباء إلى أسباب تفشيه اليوم.. ومن الأعراض إلى الوقاية والعلاج

<table width=380 border=0><tr><td align=middle></TD></TR>
<tr><td class=caption>عينة يشتبه في أنها لإنفلونزا الطيور تفحص في مختبر طبي بولاية واشنطن الأميركية (أ.ب)</TD></TR></TABLE>
<table width=380 border=0><tr><td align=middle></TD></TR></TABLE>
<table width=380 border=0><tr><td align=middle></TD></TR></TABLE>
الرياض: د. عبير مبارك
لا يتوقف الحديث في جميع الأوساط الطبية والعلمية والإعلامية حول وباء إنفلونزا الخنازير المتفشي هذه الأيام، الذي أخذ بالانتشار حول العالم بصورة مخيفة. ولقد استطاع هذا الفيروس المعروف بفيروس الإنفلونزا جذب أنظار العالم له ولقدرته العجيبة على التغير والتطور والتلاعب في شكله للتغلب على اللقاحات والعقاقير المضادة له. واتخذت جميع الهيئات الطبية والصحية وضع الاستنفار للسيطرة على الوباء وللحد من انتشاره. وصرحت منظمة الصحة العالمية في 25 من شهر أبريل (نيسان) الماضي بتفشي فيروس إنفلونزا الخنازير الذي ينتقل إلى الإنسان في المكسيك ثم في أميركا والكثير من دول العالم. وتأكدت إصابة عدة مئات من الاشخاص إصابة مؤكدة ووفاة العديد منهم في المكسيك حتى الآن معظمهم من الشباب الأصحاء، وانتقل المرض إلى حالة وبائية. * سلالة جديدة * ووفقا للمنظمة العالمية فإن «إنفلونزا الخنازير مرض وبائي حاد يصيب الخنازير بشكل رئيسي وينتقل عبر الاستنشاق». ويؤدي فيروس الإنفلونزا من نوع (إيه ـ A) إتش1 إن 1 (Swine influenza A (H1N1) virus ) للإصابة بهذا المرض، ويشهد العالم انتشارا متكررا لهذا المرض بين الخنازير مسببا حالة عالية من الإعياء إلا أنه نادرا ما يتحول لوباء قاتل لها. وينتشر هذا المرض في موسمي الخريف والشتاء ولكن من الممكن أن ينتشر في أي وقت من العام، وهناك عدة سلالات لإنفلونزا الخنازير، شأنه في ذلك شأن الإنفلونزا التي تصيب الإنسان. ولقد أكدت منظمة الصحة العالمية أن بعض حالات الوفاة التي حدثت بين الناس ناجمة عن نوع جديد لم يعرف من قبل لإنفلونزا الخنازير، وأشارت إلى أن الفيروس الجديد يحمل صفات جينية مختلفة عن تلك التي أصيب بها البشر في مناطق مختلفة في أوروبا وآسيا. وقد شهد العالم من قبل انتشار هذا الوباء لإنفلونزا الخنازير عدة مرات، ففي فبراير 1976 انتشر وباء إنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة الأميركية وأمر الرئيس فورد باتخاذ الإجراءات اللازمة لاحتواء الوباء وإعطاء لقاح الإنفلونزا لجميع الشعب الأميركي الذي كانت له العديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي أدت إلى وفاة البعض. وفي شهر أغسطس من عام 2007 ظهر وباء إنفلونزا الخنازير مرة أخرى في الفلبين ولكن حالات الوفاة لم تتعد 10%. والأمر المهم في انتشار هذا الوباء الجديد، هو قدرة هذا الفيروس على الانتقال من شخص إلى آخر وظهور سلالة جديدة من هذه الجرثومة، أما الأمر المثير للقلق فعليا فهو مهاجمة هذا الفيروس للشباب الأصحاء وإصابتهم بالمرض.
* لمحة طبية *
ما هي الإنفلونزا؟
ـ الإنفلونزا هي عدوى تحدث لدى الإصابة بأحد الأنواع الثلاثة الأساسية لفيروس الإنفلونزا (إيه، بي، سي A,B,C). ولا يسبب النوع الأخير سوى اضطرابات بسيطة في جهاز التنفس. ويتألف النوعان «إيه» و«بي» من 8 أجزاء من الحمض الريبي نووي (RNA) مختلطة ببعضها البعض كورق اللعب، ويحمل هذان النوعان نوعين من البروتينات على سطحيهما تظهر على شكل شويكات صغيرة. ويساعد هذا التكوين الجيني الفيروسين على التشكل والتغير بصورة كبيرة يصل إلى درجة التحول بشكل جذري. وينتمي فيروس «اتش1 إن1» إلى النوع «إيه» الذي يمكن أن يتفرع إلى أنواع ضمنها متغايرات عدة. ويعتبر الخنزير من حيث طبيعته مستقبلا لأشكال مختلفة من الفيروسات يمكنها أن تجتمع لتولد فيروسا متجددا، وهذا هو حال فيروس «إتش1 إن1» الجديد الذي يجمع بين سلالتين من فيروسات الخنازير وسلالة من فيروس الطيور وسلالة من فيروس بشري. وهو قابل للانتقال إلى البشر. والأخطر من ذلك هو أن الفيروس يستخدم الإنسان كجسم ناقل للعدوى من إنسان لآخر. وحين تنتقل العدوى إلى الإنسان، يتشبث فيروس الإنفلونزا بخلايا الجهاز التنفسي ويجتاز الطبقة السطحية التي تحمي الخلايا. وليتكاثر هذا الفيروس يقوم بإعادة برمجة الخلية ويحور وظيفتها بما يخدمه، فتتمكن كل خلية مصابة بالتالي من إنتاج مئات الخلايا الفيروسية لتنتشر في الجهاز التنفسي بأكمله.
* ما هي إنفلونزا الخنازير؟
ـ هي نوع من أنواع فيروس الإنفلونزا وبالتحديد نوع «إيه»، ويختلف عن فيروس الإنفلونزا الذي يصيب الإنسان في تكوينه، وله القدرة على إصابة الإنسان أحيانا. ولقد تم العثور على إصابات بشرية في الماضي لكنها قليلة جدا وأصابت فقط الأشخاص الذين يعملون أو لهم اتصال مباشر مع الخنازير.أما مرض إنفلونزا الخنازير المتفشي حاليا فيختلف عن السابق، حيث ظهر نوع أو شكل جديد له القدرة على الانتقال من شخص إلى آخر وأيضا إلى الأشخاص الذين ليس لديهم اتصال مباشر أو غير مباشر مع الخنازير. وتتراوح مدة حضانة فيروس إنفلونزا الخنازير بين ثلاثة وسبعة أيام، وقد تمتد فترة أكثر لدى الأطفال الصغار.
* ما هي أعراض إنفلونزا الخنازير؟
ـ لا تختلف أعراض إنفلونزا الخنازير عن أعراض الإنفلونزا المعروفة، حيث تظهر أعراض الرشح العادية مع ارتفاع في درجة الحرارة، ورعشة تصحبها كحة وألم في الحلق مع آلام في جميع أنحاء الجسم وصداع وضعف أو وهن عام. ويصاب بعض الأشخاص بإسهال وقيء (تم رصدهما ببعض الحالات). وتعتبر هذه الأعراض عامة حيث يمكن أن تكون بسبب أي من الأمراض الأخرى، لذا لا يستطيع المصاب أو الطبيب تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير استنادا إلى شكوى المريض فقط، بل يجب إجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية التي يتم عن طريقها تأكيد الإصابة بالمرض أم أنها أعراض لأي من حالات أخرى.
* كيف تتم العدوى؟
ـ ينتقل هذا الفيروس المعدي جدا بواسطة الرذاذ المنتشر في الهواء عند التنفس أو السعال أو العطس. ولا تزال استجابة الجسم لهذا الفيروس مجهولة. وقال عالم الفيروسات البريطاني د. جون أكسفورد: «مع أننا لم نشهد هذا الفيروس من قبل، إلا أننا تعرضنا لفيروسات من سلالة «إتش1 إن1» منذ عام 1978». وهو يرى أن جسم الإنسان لديه بالنتيجة، بعض المناعة ضد هذا الفيروس خلافا للفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور «اتش5 إن1» الجديد كليا على الجسم.
* في حال الإصابة بالمرض، ماذا ينبغي على المريض فعله؟
ـ في حال الإصابة بأعراض الإنفلونزا لشخص ما دون وجود عوامل خطورة الإصابة بالمرض، ما عليه سوى البقاء في المنزل، ويجب عليه تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال بالمنديل ثم التخلص منه على الفور مع غسل اليدين جيدا في كل مرة، وهذا لوقاية المحيطين به من العدوى. أما إن ظهرت أعراض الإنفلونزا لشخص قادم حديثا من منطقة يتفشي فيها المرض كالمكسيك، أو تعامل مع شخص مصاب بالمرض، حسب توصية إدارة مراكز مراقبة الأمراض والوقاية الأميركية فيجب التوجه إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص المرض وتأكيد الإصابة.
* هل يقي لقاح الإنفلونزا من الإصابة بإنفلونزا الخنازير؟
ـ لا يوجد حتى الآن لقاح يقي من الإصابة بإنفلونزا الخنازير، ولكن من الممكن أن يوفر اللقاح الموسمي للإنفلونزا (flu vaccine) بعض الحماية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير من نوع «إتش3 إن2». لكن السلالة التي ظهرت في كاليفورنيا (وهي «اتش1 إن1» مختلفة جدا عن سلالة فيروس الإنفلونزا (اتش1 إن1) الذي يصيب الإنسان، والموجودة في لقاح الإنفلونزا الموسمي. كما أنه ليس من المعلوم حتى الآن إن كانت الإصابة بفيروس الإنفلونزا نوع «أيه ـ إتش1 إن1» البشري (human type A H1N1 flu ) توفر حماية (مناعة) جزئية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير نوع «إيه ـ إتش1 إن1» (type A H1N1 swine flu) في ضوء الوباء العالمي الحالي. مع ذلك فقد قامت مراكز مراقبة الأمراض الأميركية باستخلاص الفيروس من شخص مصاب بالمرض كبذرة أو كمنشأ لإنتاج لقاح جديد ضد هذا الفيروس. وسوف يستغرق إنتاج اللقاح بين أربعة إلي ستة أشهر، لكن يبقى التساؤل الكبير حول إمكانية إنتاج هذا اللقاح بكميات وفيرة قبل حلول موسم الإنفلونزا القادم.
* هل يوجد علاج لإنفلونزا الخنازير؟
ـ تستخدم العقاقير المضادة للفيروسات، أوسيلتامفير oseltamivir المشهور باسم «تاميفلو» (tamiflu) أو عقار زانامفير (zanamivir) للحالات التي تم تأكيد تشخيصها بإنفلونزا الخنازير، لمدة خمسة أيام.
* ما هي سبل الوقاية؟
ـ تغطية الأنف والفم عند العطس والسعال.
ـ غسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات خاصة بعد العطس والسعال.
ـ التخلص من المناشف الورقية المستخدمة عند العطس على الفور.
ـ في حال الشعور بالمرض من المهم جدا عدم مغادرة المنزل والالتزام بالراحة.
ـ عدم لمس العينين والأنف قبل غسل اليدين.
ـ في المناطق الموبوءة يجب ارتداء القناع الواقي لدى الخروج من المنزل.
ـ اجتناب السفر للمناطق الموبوءة.
ـ الابتعاد عن التجمعات والأماكن المزدحمة.
* الفيروس الحالي.. سليل «الإنفلونزا الإسبانية» عام 1918
* على الرغم من تسمية الوباء بـ«الإنفلونزا الإسبانية» التي ظهرت عام 1918، إلا أنه لم يصدر من إسبانيا. ويرجع سبب التسمية إلى انشغال وسائل الإعلام الإسبانية بموضوع الوباء نتيجة لتحررها النسبي مقارنة بالدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى. الإنفلونزا الإسبانية وباء قاتل انتشر في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلف ملايين القتلى، تسبب بهذا الوباء نوع خبيث ومدمر من فيروس الإنفلونزا (إيه) من نوع «إتش1 إن1» (H1N1). وتميز الفيروس بسرعة العدوى حيث تقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وظهرت لديهم علامات المرض بشكل واضح. وقد توفي ما بين 20 و 100 مليون شخص جراء الإصابة بالمرض، كانت الغالبية العظمى منهم من البالغين والأصحاء اليافعين. وقام بعض العلماء من جامعة كنساس على رأسهم البروفسور ريتش المتخصص في علم الأمراض وتشخيص الأمراض بدراسة وباء الإنفلونزا الإسبانية، وأيدت أبحاثهم فرضية أن وباء فيروس الإنفلونزا عام 1918 والفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير الآن هو نفس الفيروس، ولكنه تمكن من تغيير خواصه وتقويتها. ويؤكد د. ريتش أن الفيروس تمكن من إصابة الخنازير والتكاثر فيها من دون قتلها عكس الثدييات الأخرى، مسببا اضطرابات خفيفة في الجهاز التنفسي. وفي وباء عام 1918 انتشر الفيروس عن طريق الخنازير، وقال إنه بسبب تكيف الفيروس طوال هذه الفترة مع الخنازير، أسفر ذلك عن ظهور فيروس إنفلونزا الخنازير المتحور الحالي.
avatar
مأمون البيقاوي1993
عضو فعال
عضو فعال

{الجـنــس} : ذكر
{الإقــامـة} :
{آلـعـمـــر} : 24
{آلمسـآهمـات} : 290
{تآريخ آلتسجيل} : 08/06/2009
{العــمــل} : طالب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

245 رد: انفلونزا الخنازير ( مهم جدا)

مُساهمة من طرف الشيخ عبد العليم في 2009-09-23, 11:11 pm








أعلن مؤخرا حال تأهب قصوى عالمية، لمواجهة انتشار سلالة جديدة من فيروس انفلونزا الخنازير بعدما تبين خطورة هذه السلالة الجديدة الغير المعروفة أو المعهودة سابقا في الأوساط الطبية والصحية، وسرعة انتشارها من إنسان مصاب إلى آخر، فقد عبر الهواء والتنفس الهوائي، لدرجة أن منظمة الصحة العالمية حذرت من أن تتحول السلالة الجديدة إلى وباء عالمي، ورفعت مؤخرا من مستوى التحذير إلى الدرجة الرابعة على مقياس سلم ( 6 درجات ) بحيث لم تعد تفصلها عن التحول إلى وباء إلا درجتين (انظر الشكل 1و2)
والسلالة الجديدة يطلق عليها علميا اسم فيروس (ايه/ايتش1ان1) grippe porcine A/H1N1
ولكن السؤال المطروح الآن: لما هذا الفيروس الجديد الخاص وأنفلونزا الخنازير خطير ومرعب لهذه الدرجة !؟ ولما كل هذا الهلع والتأهب من تحوله إلى وباء عالمي...؟
قبل الإجابة على الموضوع وتبيان طبيعة هذا الفيروس ونوعه، دعونا نلقي نظرة سريعة على آخر مستجدات الانتشار المرعب لهذا الفيروس، حسب ما أعلنت عنه الأوساط العلمية والصحية، وآخر صيحات الإنذارمنه، وضرورة أخد كل الاحتياطات اللازمة.


)


آخر أخبار انتشار الفيروس:
1- بدأ الإعلان عن انتشار خطر حالات الفيروس في المكسيك، حيت تصاعد عدد الضحايا الآن وحسب آخر الإحصاءات ومن تاريخه الى152 حالة.
2- من المكسيك ثم انتقال وانتشار العدوى بشكل سريع وملحوظ في أمريكا، وتوزعت الإصابات في عدة مقاطعات وأقاليم: 44 إصابة في نيويورك واوهايو وكنساس وتكساس وكاليفورنيا، وفي نيويورك ثم إصابة 28 تلميذ في مدرسة خاصة.
وفي فرنسا واليوم فقط- أعلنت مديرة المعهد الصحي بفرسنا فرانسواز فيبر أن الحالات المشتبه فيها وصلت الى 20 حالة وهي حالات "قيد التحقيق".
4- وفي مصر سيتم اعدام والتخلص من حصيلة250000 خنزير.
5- في ألمانيا 3 حالات مشتبه فيها قيد التحقيق.
6- في انكلترا حالتين (ثم رصد حالتين مشكوك فيهم في كل من لندن ومانشيستر)
7- في النمسا حالة مشتبه فيها.
8- في بلجيكا
6 حالات مشتبه فيها، وثم التأكد من إصابتها الآن.
9- في الدنمارك 5 حالات مشتبه فيها قيد التحقيق.
10- اسكتلندا 2 حالات ثم التأكد من اصابتهم و15 قيد التحقيق.
11- في اسبانيا اكثر من 30حالة مشتبه فيها، و2 حالة ثم التأكد من إصابتها.
12- أيرلاندا حالتين مشتبه فيهم و4 حالات ثم التأكد منها.
13- إسرائيل 2 حالة ثم التاكد منها.
14- في ايطاليا ثم التأكد من اصابة واحدة كان مشتبه فيها.
( 8 من الحالات المشتبه فيهم ).Pays de Galles15- في ويلز
17- في بولندا 3 حالات مشتبه فيها.
18- في التشيك حالة واحدة مشتبه فيها.
19- في روسيا ثم رصد حالة واحدة مصابة بالفيروس.
20- في السويد 5 حالات مشتبه فيها.
21- في سويسرا 5 حالات أيضا مشتبه فيها "قيد التحقيق".
هذه الأخبار هي آخر الحالات والمستجدات التي ثم رصدها إلى حين وقت كتابة هذه السطور.
ولمتابعة المزيد من الحالات وكل المستجدات ساعة بساعة وفي حينه، قامت جوجل ايرث بتخصيص خريطة خاصة لرصد أماكن انتشار المرض مواكبة للحدث وخطورته، والتوعية من تداعيات الأمر.

خريطة رصد انتشار انفلونزا الخنازير من جوجل ايرث

في المكسيك: الاحتياطات اللازمة في الشوارع والتجمعات


ونعود للسؤال الذي طرحنه سابقا: ما وجه الخطورة في هذه السلالة الجديدة من الفيروس الخاص بأنفلونزا الخنازير ؟! ولما كل هذا الإنذار والهلع منه ؟! وللإجابة لابد من التعريف أولا بماهية هذا فيروس:
1- ما هو فيروس أنفلونزا الخنازير ؟
أنفلونزا الخنازير مرض تنفسي ينتشر في مزارع الخنازير، وسببه فيروس أنفلونزا من نوع "ابه" (وهذا النوع قابل للتحول إلى جائحة على خلاف نوع " بي" )، كما أن هذه السلالة(ايه/ايتش1ان1) هي سلالة جديدة لم تكن معروفة من قبل، ويمكن لهذا الفيروس أن ينتشر بسرعة كبيرة.
شكل علمي لفيروس انفلونزا الخنازير (ايه/ايتش1ان1) grippe porcine A/H1N1


وخطورة هذا المرض تكمن بأن هذا الفيروس جديد، إذ يجمع بين كل من أنفلونزا الخنازير، أنفلونزا الطيور والأنفلونزا البشرية الموسمية.
أما الخطورة الأخرى الأهم وهو أن الخنزير يشكل من حيث تركيباته الجينية ( بيئة محفزة) لظهور أنواع جديدة من فيروسات الأنفلونزا، وذلك حين ينتقل إليه أكثر من عدوى بشكل متزامن، بحيث يحتوي الجهاز التنفسي لدى الخنازير على مستقبلات فيروسات أنفلونزا الخنازير والطيور والأنفلونزا البشرية أيضا، وتركيبة فيروس "ايه/ايتش1ان1" الحالي غير مألوفة بحسب العلماء، فهو مزيجا فريدا من الجينات التي لم تكن معروفة من قبل لا في الحيوانات ولا في البشر.
ويقول الخبراء أنه يمكن أن تنتقل أحيانا أنفلونزا الخنازير إلى البشر، لكن نادراً ما عرف من قبل أنها انتقلت من إنسان لآخر، وبهذه التركبية الخاصة والخطيرة.
فهذا الحيوان (الخنزير إذن) يشكل وكما جاء على لسان جميع الخبراء والعلماء، المضيف (البوتقة) وبيئة محفزة لظهور أنواع جديدة من الفيروسات، مع احتمال تحولها إلى وباء خطير، نظرا لقدرة هذه الحيوانات إلى استضافة والسماح بتكرار فيروسات الأنفلونزا البشرية وأنفلونزا الطيور وأنفلونزا من أصل الخنازير، فلحم الخنزير يلعب دوارا خطيرا في عبور حاجز جميع الأنواع.
ولقد اقتبسنا في المقال والصورة العلمية التالية ما جاء على لسان الخبراء وشهادتهم لحقيقة ما ذهبنا إليه وما ذكرناه.



والآن أخوتي في الله، بعد هذا الذي اطلعنا عليه من حقائق وشهادات، شاءت قدرة الله تعالى أن تظهر هذه الآية كآية عظيمة من آياته، تشهد بعظمة تعاليم الاسلام الحنيف، وشهادة ضد أولائك الذين ما يزالون ينكرون حقيقة وجود الله تعالى وقدرته جل وعلى في كل خلقه، ويجحدون بآياته وتعاليمه، وبعظمة الإسلام الحنيف، ويستكبرون على الله تعالى ظلما لأنفسهم وغرورا وكبرياءا.
فها هي آيات الله تتجلى عظيمة مبهرة وكبيرة، يقول الحق تعالى (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة:الآية 173).
فمن الأمور التي حرم الله علينا أكلها، لعظيم خطرها وخبثها ودائها ( لحم الخنزير )، فهو حيوان خبيث نجس كنجاسة الميتة والدم، وما أهل لغير الله تعالى، فشريعتنا السمحاء العظيمة تحرم علينا كل هذا الخبيث النجس، وما حرم الله علينا من شيء أو أمر، إلا رحمة بنا ورأفة بعباده، ولحكمته العظيمة التي لا يقف على حقائقها إلا هو جل وعلى: يقول الحق تعالى (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) (الأحزاب: 43)
فندعو الله تعالى ان يهدي الله بهذه الآية قلوبا ما زالت غافلة منكرة على الحق والنور مستكبرة.
وفي ختام هذا البحث سنتطرق سريعا الى أعراض هذا المرض وطريقة انتشاره بين الأشخاص:
* أعراض الفيروس وطريقة انتشار العدوى:
يجدر بالذكر أولا أنه هذه ليست المرة الأولى التي يصاب الانسان بفيروس انفلونزا الخنازير، فلقد كانت هناك قبلها حالات، ولكن حالات نادرة جدا ومحدودة وليست بهذه الخطورة، فمثلا في سنة 1976 تعرضت الولايات المتحدة في( نيو جيرسي) الى بعض الحالات ولكنها كانت ضعيفة جدا و جد محدودة، ولم يكن الفيروس بهذا الشكل وهذه الخطورة وهذا الانتقال السريع من شخص الى آخر.
أما أعراض ظهور الفيروس لدى الشخص: فهي تبدأ باحساس الشخص بضعف في الشهية، تعقبها صعوبات كثيرة في التنفس والجهاز التنفسي،ثم السعال والصداع وأوجاعا كثيرة في العضل، ثم ارتفاع كبير في درجة الحرارة (انظر الشكل3 ).
ويمكن أن ينتقل المرض من شخص لآخر عند الالتقاء وفي التجمعات، عبر الهواء المحيط بالشخص الذي يشك في اصابته بالفيروس، كما يجوز أن يتم انتقاله عبر المصافحة او التحية، أو عند استعمال نفس أدوات الأكل في حينها من مريض الى معافي، لذلك حذرت منظمة الصحة من كل هذا تجنبا لأي مخاطر، وأخذ كل الاحتياطات اللازمة، ولا سيما تخوفها من قابلية تحول الفيروس الجديد إلى ( جائحة).

أعراض انفلونزا الخنازير (ايه/ايتش1ان1)
والآن ونحن نكتب هذه السطور بتاريخ 29 / 4/2009 أعلنت منظمة الصحة العالمية انها يمكن أن تعلن خلال 24 ساعة القادمة رفع مستوى التحذير من الفيورس إلى الدرجة الخامسة على مقياس سلم ( 6 درجات )، بعدما تبين وجود أعراض العدوى في أشخاص بالولايات المتحدة لم يتواجدوا المدة الأخيرة في المكسيك، مما يعني أن المرض ينتشر بطريقة تلقائي كوباء ؟ !


وكخاتمة: نسأل الله تعالى أن ينزل رحمته ويلطف بعباده، وأن تكون هذه الابتلاءات والأحداث فيها من العبر والمواعظ، لعل الله يهدي قوما مازالوا عن الحق والحقيقة ضالون وتائهون، نسأل الله الهداية والصلاح والنور والنجاة للجميع.
ولله الحمد على ما أعطى من نعم، وخص من آيات وحكم.
تستقبل الباحثة وديعة عمراني رسائلكم وتعليقاتكم على المقالة

avatar
الشيخ عبد العليم
عضو نشيط
عضو نشيط

{الجـنــس} : ذكر
{الإقــامـة} :
{آلـعـمـــر} : 71
{آلمسـآهمـات} : 103
{تآريخ آلتسجيل} : 23/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى