اسرى فلسطينيون يناقشون رسائلهم الجامعية من زنزاناتهم عبر الهاتف الجوال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

245 اسرى فلسطينيون يناقشون رسائلهم الجامعية من زنزاناتهم عبر الهاتف الجوال

مُساهمة من طرف همس الليل في 2008-10-05, 6:27 pm

Publication_date:
الأحد أكتوبر 5 2008



غزة - " - ذكر مسؤول فلسطيني، أن عشرة آلاف معتقل فلسطيني في السجون الاسرائيلية، تقدموا الى امتحانات الثانوية العامة خلال السنوات الثماني الماضية. وفي تقرير بمناسبة حلول الذكرى الثامنة لانتفاضة الأقصى، قال عبد الناصر فروانة رئيس دائرة الإحصاء في وزارة الأسرى الفلسطينية، إن 200 معتقل انتسبوا للجامعات العبرية المفتوحة، وأن العشرات منهم حصلوا بالفعل على الشهادات الجامعية، مشيراً الى أن منهم من حصل على درجة الماجستير خلال انتفاضة الأقصى وهم داخل المعتقل. واكد فروانة أن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، لم يتمكنوا من تحقيق هذه الإنجازات إلا بعد سلسلة نضالات، خاضوا خلالها اضرابات متواصلة عن الطعام اجبرت السلطات الاسرائيلية على الإقرار بحقهم في امتلاك القلم والورقة والكتابة.
واضاف ان "الاعتصامات المتواصلة تكللت بالسماح للمعتقلين الفلسطينيين في عقد الجلسات الثقافية، وانتقال المعارف والخبرات والمعلومات فيما بين المعتقلين والتثقيف الذاتي، وامتلاك الكراسات المكتوبة أو المنقولة". واكد فروانة في تقرير نشرته صحيفة "الشرق الاوسط" اليوم الاحد وكتبه مراسلها الزميل صالح النعامي أنه خلال العام الماضي تقدم 3350 معتقلا فلسطينيا لامتحانات الثانوية العامة. واشار الى أن المعتقلين الفلسطينيين واصلوا نضالاتهم حتى انتزعوا الحق في الانتساب للجامعات العبرية المفتوحة والتعلم عن بعد من خلال المراسلة، مشيراً الى أن هذا الإنجاز مكَّن المئات من المعتقلين من الالتحاق بالجامعات العبرية ومواصلة تعليمهم الجامعي.
وقال فروانة إن بعض المعتقلين استطاع مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه عبر الهاتف الجوال. واشار الى عدة حالات تمكن فيها المعتقلون من مناقشة رسائلهم التي مكنتهم من الحصول على الشهادات العليا، من خلال استخدام الهاتف الجوال. وأشار الى أن المعتقل ناصر عبد الجواد الذي اعتقل قبل أن يناقش رسالة الدكتوراه التي أعدها قبل سجنه، تمكن من مناقشة رسالته في آب (اغسطس) (آب) 2003 عبر هاتف جوال تم تهريبه الى زنزانته في سجن مجدو، شمال اسرائيل مع لجنة المناقشة، التي كانت تنعقد في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس. وكانت الرسالة تدور حول "نظرية التسامح الإسلامي مع غير المسلمين في المجتمع الإسلامي".
واضاف أنه بعد فترة بسيطة تمكن المعتقل رشيد نضال صبري (30 عاماً) من سجن «عوفر» غرب رام الله، وعبر الهاتف الجوال، من مناقشة رسالة الماجستير مع جامعة بيرزيت ولمدة ساعة ونصف الساعة، وكانت رسالته في إدارة الأعمال بعنوان "إدارة الجودة في الصناعات الفلسطينية للبرمجيات". وفي أيار (مايو) 2006 تمكن طارق عبدالكريم فياض من مناقشة رسالة الماجستير على الهاتف الجوال من معتقل عوفر مع جامعة القدس، وكانت رسالته حول "تأثير الانتفاضة على الاقتصاد الإسرائيلي".
avatar
همس الليل
عضو محترف
عضو محترف

{الجـنــس} : ذكر
{آلـعـمـــر} : 28
{آلمسـآهمـات} : 913
{تآريخ آلتسجيل} : 06/02/2008
{العــمــل} : طالب جامعي
{الأوسمة} :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

245 رد: اسرى فلسطينيون يناقشون رسائلهم الجامعية من زنزاناتهم عبر الهاتف الجوال

مُساهمة من طرف فلسطيني وافتخر في 2008-10-13, 4:07 am

مشكور
avatar
فلسطيني وافتخر
عضو مبدع
عضو مبدع

{الجـنــس} : ذكر
{آلـعـمـــر} : 24
{آلمسـآهمـات} : 177
{تآريخ آلتسجيل} : 22/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى